السبت , 22 يوليو 2017
شريط الأخبار
الى الاخ والزميل ابراهيم الفرايه بعد رحيل والده رحمه الله

الى الاخ والزميل ابراهيم الفرايه بعد رحيل والده رحمه الله

يا صاحبي إنَّ الحـــــياةَ ثواني ::::::: وجميــــــعُ وما فيها خيالٌ فاني
وبها السعادةُ لا يدومُ نعــــيمُها ::::::: والعيــشُ فـــــــيها دائمُ النقصانِ
وبها المصائبُ قدْ تعكرُ صفونـا :::::::فنعيـشُ بين الــهـمِّ والأحــــــــزانِ

والصبرُ نجـــعـــلهُ رفيقَ دروبـنا ::::::: فهو الـــدواءُ لــعــلــةِ الأزمــــانِ
واللهُ يكتبُ مــا يــشـــاءُ بحكمةٍ ::::::: سبحانهُ المولى عــظــيــم الشـانِ
نرضــا بخــيـرِ قــضائهِ وبشـرِّهِ :::::::ولهُ عـظــيــمُ الشــــكرِ والعرفانِ

 

 

كتبَ الفناءَ على الخــلائقِ كلها :::::::مكــتوبُهُ حــقٌّ عـــلى الإنــســـــانِ
فـكـلِّ إنـسـانٌ حــيــــاةٌ تنتهي ::::::: لا شــخصَ في الدنيا لهُ عُــمــْرانِ
ولكل نفسٍ سـاعةٌ أو لـحــظــةٌ ::::::: تفنى بها وتصــيـرُ فــي أكــفــانِ

واليومَ والدكَ انقضتْ سـاعــاتُه :::::::ُ منْ دونِ مــيــعــــادٍ ولا عــنــوانِ
يا صاحبي فلكَ العزاءُ بـمــوتـهِ ::::::: من داخــلِ الأعــمــــــاقِ والوجدانِ
فهو الذي بالطيبِ يذكرُ فـعـلـُـهُ ::::::: وصفـــاتُهُ أزكـــــى منَ الريحـــانِ

منْ في الركوبةِ فضلهُ قد يجهلُ ::::::: كالبحرِ كان يفـيـضُ بالإحــســانِ
منْ كان ينكر اسـمهُ بـين القُرى :::::::كالنجمِ كان يُـضــيء في الأكـوانِ
فاللهُ يـرحــمــهُ ويـغــفـــرُ ذنـبهُ ::::::: سبحانهُ هو صاحــبُ الـغـفــــرانِ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .